الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين يستنكر العمل الارهابي الجبان بتفجير انبوب النفط فى بوري

يعرب الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين برئاسة يعقوب يوسف عن شديد استنكاره وتنديده بالعمل الإرهابي الجبان الذي استهدف أنبوب النفط قرب قرية بوري من قبل جماعات إرهابية. رئيس الاتحاد

 ويؤكد الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين أن هذا العمل الإرهابي له أياد خارجية ويستهدف الإضرار بمصالح مملكة البحرين الاقتصادية والأمنية والمواطنين بشكل مباشر، نظرا للخطورة الكبيرة التي تعرضت لها المنطقة السكنية المجاورة للأنبوب، وعلم منفذي هذا العمل الإرهابي بتبعاته على أهالي المنطقة الذي يؤشر بقوة على أنهم لا ينتمون إلى البحرين.

وفي هذا الصدد يندد الاتحاد الحر بالأضرار الفادحة التي تسبب فيها هذا التفجير الإرهابي للمصالح العمالية بالمملكة، ومن وقف لأعمال مصفاة النفط وتعطيل العمل فيها وما يتبعه من آثار سلبية على العاملين، وبخاصة العاملين في قطاع الأمن والسلامة الذين يبذلون جهودا مكثفة لإعادة الأنبوب إلى العمل مرة أخرى.

وجدّد الاتحاد وقوفه خلف القيادة الحكيمة ممثلة بحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه في كل ما يتخذه جلالته من إجراءات للحفاظ على الأمن والنظام والاستقرار وحماية مكتسبات الوطن ووحدته الوطنية ونسيجه الاجتماعي، والحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الاعلى النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء، مشيدا في الوقت نفسه بالجهود التي تقوم بها وزارة الداخلية وقوى الامن الوطنية والدفاع المدني في سرعة السيطرة على الحريق الهائل في زمن قياسي، وتوفير الأمن لسكان المنطقة المحاذية للتفجير والمحافظة على الممتلكات الخاصة بأهالي منطقة بوري بوقف توسع الحريق وحصره في أضيق نطاق، مؤكدا على قدرة وزارة الداخلية على تحقيق الأمن وقدرتهم على كشف ملابسات هذا العمل الإرهابي ومنفذيه، والجهات المحرضة التي تسعى إلى زعزعة الأمن والاستقرار في البحرين وترويع الآمنين بأعمال إرهابية تتنافى مع الأعراف الدينية والإنسانية.

Follow Us