عبدالوهاب خضر يكتب :"باقٍ من الزمن كام في مهلة الرئيس الفلسطيني للنقابات العمالية حتى تتوحد؟!"

رئيس فلسطين

مسؤول فلسطيني رفيع المستوى قال لي -في إتصال معه - أن المهلة التي أعطاها الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن ،للإتحادات النقابية العمالية حتى تتوحد وتصبح تنظيم عمالي


 واحد ،قد إقتربت على الإنتهاء أو انتهت بالفعل وجارى الترتيبات النهائية للتنفيذ،موضحا على أن هذه الإتحادات مجبرة على الوحدة والتوحد في ظل الظروف التي تمر بها فلسطين خاصة ملف الإحتلال وتبعاته،وربما هناك الأن ترتيبات تجري على أرض الواقع لتنفيذ "توصية" الرئيس التي اطلقها في  يونيه /حزيران 2017 الماضي ،وطلب وحدة النقابات خلال 60 يوما..المصدر ذاته قال لي أن عملية إعتقال بعض النقابيين العماليين أعضاء احد التنظيمات النقابية بتهمة فساد والتحقيق معهم منذ ايام قليلة ،بتهم لها علاقة بالتنسيق مع الجانب الإسرائيلي في بعض القضايا العمالية ،بل والحصول على تمويلات أو دعم من "العدو" تحت حجج مختلفة ،كل هذا ليس له علاقة بمهلة الرئيس ،ولا يوجد ضغط "ملتوي" من جانب القيادة السياسية في فلسطين على الأطراف ،خلاف الضغط النابع من حرص "الرئيس" على الوحدة والتركيز وإنهاء حالة الصراعات بين بعض الاتحادات من أجل مصلحة فلسطين..

تخوفي أنا شخصيا يكمن في أنه حتى لو  توحد أكبر إتحادين عماليين مع الاحتفاظ بكل منهما بعضويته في تنظيم دولي او عربي مختلف أو حتى متناقض ،فإنه ستبقى بعض التكتلات والنقابات العمالية الشاردة بعيدا عن السرب ،والسابحة خارج التيار، تلك التكتلات التي اصدرت بيانا رفضت فيه هذه الطريقة في التعامل مع هذا الملف من جانب القيادة..

وكان منتصف شهر يونيه /حزيران 2017 الماضي قد شهد جلسة إستقبال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله،  للأمين العام لاتحاد عمال فلسطين حيدر ابراهيم، وأمين عام اتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر سعد.وحضر اللقاء،مفوض المنظمات الشعبية في حركة التحرر الوطني الفلسطيني "فتح" توفيق الطيراوي، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د.أحمد مجدلاني.وجرى خلال اللقاء، بحث أوضاع العمال الفلسطينيين ومعاناتهم، ودور الحركة النقابية الفلسطينية.وأكد عباس ضرورة التحرك الفوري لتطبيق الاتفاق الذي تم توقيعه من قبل الامناء العامين لفصائل (م.ت.ف)، لتوحيد الحركة العمالية الفلسطينية، في إطار نقابي موحد خلال سقف زمني لا يتجاوز الشهرين.وقد تقرر تشكيل لجنة تحضيرية للمؤتمر التوحيدي مكونة من: - محمود اسماعيل. - د. أحمد مجدلاني.- حيدر ابراهيم.- شاهر سعد..وباشرت اللجنة اعمالها فورا.

هي اذن فلسطين الواقعة تحت الاحتلال الاسرائيلي الغاشم والذي يمارس كل اشكال العنف والتعسف ضد العمال والشعب بأكمله،وتسبب في انتشار البطالة والفقر وقمع العمال ميدانيا وتشريعيا ،في ظل صمت دولي رهيب ،هي في حاجة الى الوحدة وتكاتف اولادها المخلصين من القيادات التاريخية من أجل لعب دور وطني وقومي في المرحلة المقبلة 

* بقلم رئيس التحرير عبدالوهاب خضر .

Follow Us