في مصر ..الانتخابات العمالية عقب إعلان النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية

أعلن وزير القوي العاملة المصري  محمد سعفان، أنه من المنتظر صدور  قرارا بمواعيد بدء إجراء الانتخابات النقابية العمالية في الأسبوع التالي لإعلان النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية.

 وقال: إنه بعد صدور قانون التنظيمات النقابية العمالية وحق التنظيم ، وتصديق الرئيس عبد الفتاح السيسي عليه ، يجري حاليا الانتهاء من مشروع اللائحة التنفيذية للقانون التي سوف تحدد القواعد، والإجراءات، والمواعيد اللازمة لتوفيق أوضاع المنظمات النقابية، على ألا تجاوز ستين يومًا، تبدأ من اليوم التالى للعمل باللائحة التنفيذية له.

وأكد الوزير أن قانون التنظيمات النقابية الجديد  صدر بعد 41 عاما من قانون النقابات الحالي 35 لسنة 76 ، لينقل التنظيم النقابي المصري نقله جديدة تسمح للتنظيمات النقابية المصرية أن تكون علي القدر المطلوب منها، فضلا عن أنه يتواءم مع معايير العمل الدولية والاتفاقيات التي صدقت عليها مصر، في شأن حق التنظيم النقابي.

جاء ذلك خلال افتتاح الوزير فعاليات ندوة مبادرة "مصر أمانة بين ايديك"، التى نظمتها الوزارة بمشاركة مديرية القوى العاملة بالبحيرة، وبالتعاون مع النقابة العامة للعاملين بالغزل والنسيج، وبتمويل من صندوق تمويل التدريب والتأهيل، فى إطار المشاركة المجتمعية لأطراف العملية الإنتاجية لتوعية العاملين وممثليهم، وأصحاب الأعمال وممثليهم بحقوقهم وواجباتهم.

 وذلك بحضور اللواء مجدي عنان السكرتير العام لمحافظ البحيرة، نائبا عن المحافظ المهندسة نادية عبدة نظراً لوفاة زوجها، وعبد الفتاح إبراهيم رئيس النقابة العامة للعاملين الغزل والنسيج، نائب رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر،  والسيد الخطيب وكيل الوزارة مدير المديرية، ومحمد عيسي وكيل الوزارة لعلاقات العمل، وأعضاء مجلس النواب وكبار المسئولين بالمحافظة.

وقال وزير القوى العاملة، إن في مشروع قانون العمل الجديد في عهدة البرلمان حاليا تمهيدا لإصداره قريبا، مؤكدا أن المشروع تم إعداده بتوافق كامل بين طرفي العملية الانتاجية "ممثلي العمال وأصحاب الأعمال" ، ليعالج السلبيات الموجودة في القانون الحالي 12 لسنة 2003، ويشجع الشباب نحو الانخراط في العمل بالقطاع الخاص دون تخوف أو قلق، ويحقق الأمان الوظيفي في هذا القطاع، وذلك من خلال حظر الفصل التعسفي تطبيقًا لنص الدستور، ووضع ضمانات منضبطة لإنهاء علاقة العمل.

وأوجب المشروع لكي يعتد باستقالة العامل أن تعتمد من الجهة الإدارية المختصة "القوي العاملة"، وبذلك قضى على مشكلة الاستقالة المسبقة.

وتابع "سعفان" قائلا: إن عمال مصر حريصون على النهوض ببلدهم وتحقيق نمو سريع للأجيال القادمة حتى نبنى بلدا يستوعب أولادنا بالشكل الذى يليق بمصر، معربا عن سعادته بوجوده بين عمال مصر من خلال مبادرة "مصر أمانة بين إيديك " التي تجوب المحافظات لتشمل 27 محافظة في جميع مواقع العمل والإنتاج ، مؤكدا شروق شمس التنمية وبشائر الخير سوف تظهر مع بداية عام  2018 من خلال المشروعات القومية الكبرى الممثلة في محور قناة السويس، الذي سوف يوفر مليون فرصة عمل، والأنفاق التي يفتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسي، التي سوف تربط تجارة الشرق بالغرب، فضلا عن  المشروعات البترولية من خلال حقل ظهر الذي سيوفر ملايين الدولارات كنا نستورد بها الغاز من الخارج ، بالإضافة إلي الاكتفاء الذاتي منه ثم تصديره للخارج.

وأكد أن المواطن الذي تحميل القرارات  طوال 14 شهر التي كانت في مصلحة مصر، سوف يشعر بمردود هذه المشروعات الجديدة ، مشددا على أن المرحلة الحرجة قرب انتهاءها، مقدما الشكر والتقدير للمواطن المصرى على تحمله للضغوط والظروف التى تمر بها البلد ، وأثبت للعالم كله أنه كان حريصا علي بلده .

وشدد الوزير علي أهمية دور عمال مصر فى تحقيق الإنجازات للبلاد، وتقدير القيادة السياسية المتمثلة فى الرئيس السيسى  لهم باعتبارهم طرفا رئيسيا فى التنمية، ودورهم المهم  فى هذه المرحل الحرجة التى نمر بها، مشيرا إلى أن مصر تواجه مؤامرات ومخططات من الداخل والخارج لتخريب البلاد، ولكن هيهات ..هيهات .. مصر لن ولم تركع لأحد إلا لله وحده ، وسوف تظل رافعة الرأس بعمالها وجيشها وشرطتها، مؤكدا أن مصر محروسة من المولي عز وجل , وعلينا نحن العمال أن نعي ذلك .

ومن جانبه أكد عبد الفتاح إبراهيم أنه سعيد بوجوده في المبادرة ، لأن اسمها له معان كبيرة أن مصر أمانه بين ايدي عمالها ، مؤكدا أن مصر الأن .. الحديثة.. التاريخ .. العروبة بحاجه إلي أيدي شعب مصر بالكامل لأنها تعني من إرهاب غادر ومؤامرات خارجية وداخلية.

وشدد علي أنه بفضل الله، ثم الشعب المصرى وعلى رأس المنظومة القوات المسلحة المصرية والشرطة، التى استطاعت أن تحمى مصر من الانهيار، مشيرا إلى أنه من أجل ذلك تم اعداد حملة "مصر أمانة بين أياديك" الموجهة لعمال مصر على مستوى الجمهورية  لتوعية أطرف العمل والإنتاج بالمخاطر والمشاكل التى تحيط بالوطن وتأثيرها على علاقات العمل وعجلة الإنتاج.

وفي نفس السياق قال السيد الخطيب مدير القوي العاملة بالبحيرة : إن المبادرة تعتبر حوارا مجتمعيا بين طرفي العمل والانتاج حول حقوقهما وواجباتهما، فضلا عن التوعية بالسلامة والصحة المهنية بأماكن العمل ، بالإضافة إلي التحديات التي تواجه مصر في المرحلة الحالية ، والتشغيل وتوفر فرص  العمل للحد من البطالة .

ويستمر برنامج الندوة لمدة 3 أيام بمشاركة 32 شركة و150متدربا ما بين عمال وممثلي أصحاب اعمال وممثلي الحكومة ، مستهدفه توعية طرفي العملية الانتاجية على مستوى جميع المحافظات ، حيث تم تنفيذ 20  برنامجا للمبادرة بعشر محافظات حتى الآن .

Follow Us