مؤتمر صحفي لتدشين المؤتمر العربي الثالث للغذاء والدواء والأجهزة الطبية..فماذا حدث؟

عقد  معالي الدكتور/ أحمد عماد الدين وزير الصحة والسكان المصري، والدكتور/ناصر الهتلان القحطاني مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية، ومعالي الأستاذ الدكتور/ هشام بن سعد الجعضي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية، مؤتمر صحفي

لإطلاق المؤتمر العربي الثالث للغذاء والدواء والأجهزة الطبية: المستقبل يبدأ الآن، والذي تنظمه وزارة الصحة والسكان بجمهورية مصر العربية والمنظمة العربية للتنمية الإدارية والهيئة العامة للغذاء والدواء بالمملكة العربية السعودية ومجلس الصحة لدول مجلس التعاون والأمانة العامة لجامعة الدول العربية في مدينة شرم الشيخ، خلال الفترة من 15 – 17 أبريل 2018.

في كلمته أشاد  الدكتور/ناصر الهتلان القحطاني بتنوع المؤتمر وثراء أعماله موضحا أن المؤتمر يهدف إلى بيان أهمية الحوكمه الأطر التشريعية والتنظيمية والرقابية في ضمان سلامة ومأمونية الغذاء والدواء والأجهزة الطبية وتعزيز الرقابة عليها، و دعم توطين صناعة الغذاء وصناعة الدواء والأجهزة الطبية، وبناء منصة تشاركية،  لعرض التجارب الناجحة وتبادل الخبرات بين الدول العربية، و السعي نحو تحقيق الأمن الغذائي والأمن الدوائي العربي والإتاحة والتوافر، وإحداث نقلة نوعية في التعاون والتكامل والشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص وتعزيز الثقة بينهما، وإنشاء شبكة عربية للدواء والأجهزة الطبية، وتشجيع الابتكار والابداع وريادة الأعمال، وتفعيل توصيات المؤتمر في دورتيه الأولى والثانية، واستعراض الاتجاهات والتقنيات الحديثة في انتاج وتصنيع الغذاء وصناعة الدواء والأجهزة الطبية، وإزالة المعوقات الفنية والصحية غير المبنية على أسس علمية ومعايير دولية أمام تجارة الغذاء العربية البينية، ومواءمة الأنظمة الرقابية الدوائية وتوحيد آليات التسجيل الدوائي بالدول العربية، وحماية المستهلك العربي من خلال أطر تشريعية ونظم رقابية تضمن سلامة الغذاء وسلامة الدواء والأجهزة الطبية.

وقال الدكتور/ عادل السن مستشار المنظمة ورئيس اللجنة التنظيمية يعتبر هذا المؤتمر فرصة للتواصل مع مسؤولي الرقابة والإشراف على الدواء، ومسؤولي التسجيل الدوائي بوزارات الصحة، وكذلك بين مسؤولي الرقابة على الغذاء وجودته بهيئات الغذاء ووزارات الزراعة التجارة والصناعة بالدول العربية

فضلاً عن أنه يعرض المشكلات الخاصة بالتصنيع أو التسويق، وصولاً إلى توصيات تسهم في حل تلك المشكلات.

كما يسهم المؤتمر في فتح آفاق للتعاون والاستثمار للمشاركين من الشركات الراعية والعارضة والنفاذ إلى أسواق الدول العربية والأجنبية المشاركة في المؤتمر، ودراسة فرص وآليات تكوين تحالفات استراتيجية بين شركات صناعة الغذاء والدواء العربية، وأهمية نقل التكنولوجيا (Merge takeover & Technology transfer) في تعزيز توطين الصناعة الغذائية والدوائية العربية وإحداث نقلة نوعية (Paradigm shift) وفي التعاون والتكامل والشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص وتعزيز الثقة بينهما. أود أن نتوجه بتحية شكر وتقدير لمعالي الوزير على دعمه الكامل لهذا المؤتمر علمياً وتنظيمياً، كما نثمن جهود معاليه المتميزة التي تهدف إلى تحقيق نقلة نوعية في جودة الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين في جمهورية مصر العربية من خلال التطبيق الفاعل للمنظومة الجديدة للتأمين الصحي الشامل والسعي لإنشاء هيئة دواء مصرية (EDA) وإعداد مشروع القانون الخاص بها، فضلاً عن جهوده البارزة في المشروع القومي لتجميع وتصنيع مشتقات الدم، ومساعي معاليه الحميدة لخفض معدلات نواقص الادوية بالسوق المصري.

الدكتور/ نزيه العثماني نائب الرئيس التنفيذي لقطاع الاجهزة والمنتجات الطبية بالهيئة العامة للغذاء والدواء والسعودية ورئيس اللجنة العلمية أكد على شمولية البرنامج العلمي للمؤتمر واهمية الاثراء العلمي لمجالاته الثلاثة. كما حرصت اللجنة العلمية لاستقطاب خبراء من الوطن العربي والدول الرائدة في التشريعات التنظيمية والرقابية على مستوى العالم لتبادل الخبرات والعمل على تجانس الانظمة الرقابية في العالم العربي لتكون موائمة لأفضل الممارسات العالمية. ويطيب للجنة العلمية شكر جميع الجهات المنظمة للمؤتمر وشكر جمهورية مصر العربية لتوفير الاجواء المناسبة لعقد مثل هذه المؤتمرات التي من شأنها النهوض بالصناعة في الوطن العربي.

الدكتور عماد الدين وزير الصحة المصري قال يأتي حرص الوزارة على التعاون في عقد هذا المؤتمر انطلاقا مما حققته من نجاحات في مجال السياسة الدوائية وضمان إتاحة وتوفير الدواء من خلال قانون التامين الصحي الذي صدر  منذ أيام قليلة فضلا عن التجربة الرائدة لمصر في مجال مكافحة فيروس سي (التهاب الكبد الوبائي) إنني على يقين بان هذا المؤتمر سيساهم في توحيد معايير الحوكمة و الأطر التشريعية في كل الدول العربية وإذا استطعنا أن نحقق هذا سنكون حققنا نقلة نوعية لدعم الصناعة الدوائية في الوطن العربي، دون شط يساهم التصنيع الدوائي في دعم الاقتصاد الوطني وهناك دول جزء كبير من موازنتها على التصنيع الدوائي ، وهو ما نطمح إليه في مصر.

من جانبه قال رئيس المؤتمر معالي الأستاذ الدكتور/ هشام بن سعد الجعضي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء، يأتي هذا المؤتمر في دورته الثالثة استمرارا لنجاح الدورات السابقة لكن هذا العام يهدف المؤتمر إلى إلقاء الضوء على تطبيقات مخرجات المؤتمرين الأول والثاني وأثرهما في تطوير العمليات التشريعية والرقابية في الدول العربية لمعايير جودة أنظمة الغذاء والدواء والأجهزة والمنتجات الطبية.

 وأضاف إننا بعقدنا هذا المؤتمر في ضوء التحديات الاقتصادية العالمية والتكتلات الصناعية إنما نأمل ان يعكس روح التحدي والتفاؤل لمواجهة هذه التحديات التي تواجه الأنظمة التشريعية والرقابية في الدول العربية، وأن يفعل مفهوم التميز الرقابي للغذاء والدواء والأجهزة الطبية بما يضمن ازدهار الصناعات المحلية لتحقيق السلامة والمأمونية والكفاءة للغذاء والدواء والأجهزة الطبية ما ينعكس على الرفاهية المجتمعية للمواطن العربي.

 

يهدف المؤتمر العربي الثالث للغذاء والدواء إلى بيان أهمية الحوكمه الأطر التشريعية والتنظيمية والرقابية في ضمان سلامة ومأمونية الغذاء والدواء والأجهزة الطبية وتعزيز الرقابة عليها، ودعم توطين صناعة الغذاء وصناعة الدواء والأجهزة الطبية، وبناء منصة تشاركية،  لعرض التجارب الناجحة وتبادل الخبرات بين الدول العربية، والسعي نحو تحقيق الأمن الغذائي والأمن الدوائي العربي والإتاحة والتوافر، وإحداث نقلة نوعية في التعاون والتكامل والشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص وتعزيز الثقة بينهما، وإنشاء شبكة عربية للدواء والأجهزة الطبية، وتشجيع الابتكار والابداع وريادة الأعمال، وتفعيل توصيات المؤتمر في دورتيه الأولى والثانية، واستعراض الاتجاهات والتقنيات الحديثة في انتاج وتصنيع الغذاء وصناعة الدواء والأجهزة الطبية، وإزالة المعوقات الفنية والصحية غير المبنية على أسس علمية ومعايير دولية أمام تجارة الغذاء العربية البينية، ومواءمة الأنظمة الرقابية الدوائية وتوحيد آليات التسجيل الدوائي بالدول العربية، وحماية المستهلك العربي من خلال أطر تشريعية ونظم رقابية تضمن سلامة الغذاء وسلامة الدواء والأجهزة الطبية.

Follow Us