"عمال فلسطين" تطلب حماية العمال وتتهم إسرائيل بشن حرب إجتماعية وإقتصادية على العمال


ادان الاتحاد العام لعمال فلسطين في بيانه له الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة على العمال الفلسطينيين في داخل الخط الاخضر والتي كان اخرها الاعتداء على عدد من عمال القدس خلال

توجههم لقضاء عملهم . معتبرا ان هذا الاستمرار في هذه التصرفات الهمجية ما هي الا اشعارا بالحرب الاجتماعية والاقتصادية على عمال فلسطين ومحاربتهم بلقمة العيش الكريمة . وطالب الاتحاد العام لعمال فلسطين في نهاية البيان جميع القادة والمسؤولين الوطنيين بالنهوض باتجاه خلق فرص للعمال الفلسطينيين والبحث عن البدائل التي من شانها ان تقلل احتكاك العمال الفلسطينيين بالجيش الاسرائيلي وبقطعان مستوطنيه وباصحاب العمل الاسرائيليين والعمل على منع كافة اشكال الابتزاز للعمال التي تتم بشكل يومي من اجل وصولهم الى اماكن عملهم داخل الخط الاخضروخاصة في ظل تشريع قوانين اسرائيلية عنصرية باتجاه عدم تمكن اي عامل فلسطيني برفع اي قضية داخل المحاكم الاسرائيلية في حال عدم توفر بعض الوثائق العنصرية الاسرائيلية التي تحاول فيها اسرائيل تغيير النمط السكاني وتحاول الوصول الى مكاسب على حساب الشعب والعمال الفلسطينين . كما طالب البيان السلطة الفلسطينية باعادة النظر في قانون رفع قيمة الضريبة المضافة الذي تم مؤخرا والطلب من دولة رئيس الوزراء بايقاف هذا التغيير وهذا الارتفاع الحاصل لانه لا يتوازن ولا يتماشى مع موجة الغلاء والظروف الاقتصادية للعمال الفلسطينيين خاصة وان حوالي 25% من العمال هم عاطلون عن العمل . كما طالب الجهات الحكومية الفلسطينية المختصة باعادة النظر في رفع سعر المحروقات التي تصب ايضا في ترسيخ اسباب الفقر وصعوبة الظروف الاقتصادية لعمالنا وابناء شعبنا الفلسطيني . مطالبين السلطة الفلسطينية باقرار الانظمة الكفيلة بحماية المواطن والعامل بشكل خاص والعمل على دعم المواد الاساسية ضمن امكانياتها المتاحة .من جانبه اكد الاتحاد العام على ضرورة احترام كافة السائقين للقوانين المرورية للحد من حوادث السير التي كان مؤشرها صعب للغاية وكانت نتائجها الاخيرة هي وفاة 25 شخصا وجرح العشراتمقلقة جدا وتشير الى حتمية تحمل وزارة النقل وشرطة المرور والمحافظين ونقابات السائقين مسؤولياتها في هذا الجانب وضرورة ترسيخ ثقافة الوعي المروري للسائقين والمواطينين على حد سواء وتمت الاشارة في هذا البيان الى استعداد نقابة النقل والميكانيك في الاتحاد للتعاون مع مختلف الجهات ذات العلاقة من اجل النهوض بهذه الخطوة .وطالب من كافة الجهات دائما باخذ الموعظة والعبرة من حادث بلعا الاخير الماساوي الذي ذهب ضحيته اكثر من عشرة عمال من جبع وطولكرم ، وفي هذا الاطار طالب محمد العرقاوي نائب الامين العام المنظمات الدولية بالوقوف على مسؤولياتها في هذا الصدد والعمل على لجم كل التصرفات الاسرائيلية العنجهية والبربرية التي يواجهها عمال فلسطين في هذه الفترة والتي ذكان اخرها الحادث الذي ذهب ضحيته العامل اكرم بدر من بتللو وجرح عدد من العمال في دير عمار خاصة وان اعتداءات المستوطنين باتت تزيد بشكل ملحوظواعتبر عرقاوي بان التقرير الاخير الذي اكد على انه تم حرقحوالي 700 شجره مثمرة من مختلف المناطق الفلسطينية لهو اكبر دليل على محاربة الاحتلال للبنية التحتية الاجتماعية والاقتصادية للعامل الفلسطيني وللشعب الفلسطيني بشكل عام . كما اشار عرقاوي الى ان ارتفاع وتيرة الاعتداء على العمال المقدسيين لهي ظاهرة خطيرة وعملية استخفاف بالقيادة الفلسطينية والمجتمع الدولي .مطالبا منظمة العمل الدولية بالكف عن سياسة التدخل في الشان النقابي الفلسطيني في الوقت الذي تنادي بالحريات النقابية والالتفات الى الضغط على اسرائيل ونقاباتها التي توليها اهتماما لا مثيل له للكف عن ممارساتها العنصرية ضد عمال فلسطين وان تعمل بشفافية ونزاهة في فلسطين بشكل عام ومع كافة الاطراف والفرقاء الانتاجيين الثلاثة في الوطن . كما طالب عرقاوي جميع القنابات والفروع بتحفيز نشاطهم والنزول الى القواعد العمالية للتعبير عن تضامنهم والاستقصاء عن مشاكلهم العمالية في اسواق العمل المختلفة . واعتبر بان العمل النقابي هو رسالة سامية ليست بحاجة الى تكليف او تنظير وانما هي بمثابة شعلة تضيء على عمالنا المحختاجين ولا تنطفيء .

Follow Us